كيف تختار افضل هاتف اندرويد جديد ؟

كيفية الترقية إلى هاتف اندرويد تالي ، تابع معنا

ببساطة ، هناك الكثير من هواتف الأندرويد ، وهي حقيقة و أمر واقع ، ولكن ماهي الطريقة المثلى لمعرفة أي هذه الهواتف هو الأفضل ؟ ، قد تكون الطريقة الوحيدة هي متابعتك لجديد التكنولوجيا بشكل يومي ، ولكن سنقدم لكم في هذا المقال بعض الأمور التي يجب القيام بها ، وكل مايهم عند شراء جهاز جديد .

بالنسبة للمبتدئين ، القاعدة الذهبية : لايوجد شيء اسمه ” أفضل ” هاتف أندرويد ، ولكن هناك فقط مايدعى ” أفضل هاتف اندرويد بالنسبة لك ” .

إذا كنت ترغب في الحصول على أفضل هاتف ” لك ” ، فكل ماعليك فعله بدايةً هو البحث في النطاق السعري الخاص بك ” كم من المال لديك ؟ ” .

ku-xlarge

متى ” وغالبا كيف ” يجب عليك تغيير الهاتف ؟

إن تغيير الهاتف يعتمد بشكل كبير على طبيعة المستخدم ، هل يرغب دائما في مواكبة موجة التطور السريعة ؟ ، هل هو من النوع المهمل الذي قد يؤذي هاتفه أو حتى يكسره ويحطمه بشكل متكرر ؟ ، هل يمكنه تحمل عبء مادي لشراء أحد الهواتف الجديدة عند الضرورة ؟ ، على أي أساس يعتمد عند الترقية إلى هاتف أحدث ؟ .

 بالتأكيد هذه الأسئلة الواردة هنا هي عوامل هامة لموضوع تغيير الهاتف ، وبشكل عام هناك البعض يفكر بشكل منطقي ، حيث لا يقوم بشراء جهاز الأندرويد في الأيام الأولى من صدوره ، حيث قد يتوفر بعد مدة بأسعار مخفضة قليلا ، عدا عن وجود أجهزة أندرويد كثير بفئة سعرية جيدة ، اليوم ، يمكنك شراء جهاز Nexus 5 ابتداء من 350 $ دولار أمريكي ، جهاز Moto G بسعر 179 $ دولار ، و Moto X كان متوفر للبيع في الأمس بـ 350 $ .

هذا طبعا إن كنت ممن لايحبون العقود ، أن تشتري هاتف من شركة اتصالات ما وتلتزم بعقد ، هذه الأسعار للأجهزة غير المقفلة .

هناك نصيحة مهمة ، إن إمكانية ترقية هاتفك ، لا تعني أنه من الواجب عليك تغييره ، الجميع بشكل عام يرغب بهاتف جديد دائما ، وهذا موضوع لاينتهي ، حيث أن اثنتين من الميزات الجديدة المتطورة لجهاز جديد من أندرويد ، نادرا ماتستحق مبلغ إضافي 300 $ كل ستة أشهر ” كفترة وسطية لصدور هاتف أحدث ” .

 ku-xlarge (3)

 

 أي وقت من السنة هو الأنسب لشراء هاتف جديد ؟

إن اختيار وقت ملائم لشراء هاتف ذكي جديد مربك حقا ، لايوجد بشكل محدد أي وقت جيد لشراء الهواتف ، دائما يصدر هواتف أحدث ، ولكن هناك وقت سيء ، وهي تتغير من سنة لأخرى ، ولكن الفترات الشائعة الأكثر نشاطا هي التالية :

على مدى العامين الماضيين أصدرت HTC ، سامسونج و جوجل جميع المنتجات الرئيسية و حتى المنصات في نفس الوقت ، كانت هذه الفترات تمتد من فبراير ” شباط ” إلى يونيو ” حزيران ” ، إذا كنت من محبي أجهزة سامسونج أو HTC وتبحث عن الترقية إلى أحد أجهزة هذه الشركتين ، على الأرجح لن يكون فبراير هو الشهر الأنسب لك ، من الأفضل أن تنتظر بضعة أشهر .

بالنسبة لأجهزة موتورولا ، LG و جوجل ، خلال العامين الماضيين ، أعلنت كل من LG و جوجل عن هواتفهما الرئيسية الجديدة بين اغسطس ” آب ” و نوفمبر ” تشرين الثاني ” ، أي كانت الشركتان على خط إنتاجي واحد ضمن نفس الفترة الزمنية .

لقد انضمت موتورولا إلى هذا الخط مع إصدارات Moto X و Moto G الجديدة هذا العام ، صدرا في شهري أغسطس و نوفمبر على التوالي .

لايمكننا التأكد من أن هذا هو خط إنتاج موتورولا الزمني حتى العام المقبل ، لأنها كما قلنا انضمت إلى هذه الفترة فقط العام الحالي ، وقد تقوم بتغيير هذا النمط العام المقبل .

بطبيعة الحال ، إن أيا من الأوقات التي ذكرتها لكم متباعدة عن بعضها ، أي الأجهزة تصدر وراء بعضها ، وهذه هي لعنة الأندرويد ، ولكن بشكل عام في حال كانت لديك شركة مفضلة ، يمكنك انتقاء وقت مناسب جدا لشراء الهاتف الذي تنتظره منها .

 

ماهي المواصفات التي تهم بالفعل في الهاتف الجديد ؟

في هذه الأيام ، قد يكون من الأسهل سرد الأشياء التي لاتهم ، لقد كانت المنافسة في الفترة الأولية من إصدار هواتف الأندرويد ” جميعها ” هي في الحصول على معالج أسرع ، ولكن في الوقت الحاضر ، مع توفر المعالجات رباعية النواة ، و عرض 1080 p ، دعم الـ 4G ، أصبح هناك نوع من التوازن ، ومن الصعب إيجاد فروق قوية بين أجهزة المستوى الواحد من حيث السعر .

على أية حال ، نستطيع القول إن هناك بعض الملامح الرئيسية عند التفكير بشراء هاتف جديد ، ما هي ؟ :

 samsung-galaxy-s4-review-026-640x426

الكاميرا

إن الكاميرا أهم سمات الهاتف الجديد الذي تبحث عنه ، ويمكنك كشف جودتها بسهولة ، بالطبع لن نحمل جميعنا كاميرا الهاتف الذكي بشكل دائم ، هذا أمر صحيح ، فهناك كاميرات ديجيتال كثيرة ، ولكن عند الحديث عن ميزة عند المقارنة بين هواتف الأندرويد الجديدة ، فهي أحد الأشياء الأساسية التي يجب فحصها .

الجدير بالذكر ” لأخذ العلم ” أنه ليس فقط عدد الميغا بيكسل هو المهم ، فبعض الهواتف تحوي أكبر عدد ممكن من الميغا بيكسل ، ولكن لم يعنِ ذلك أنها الأفضل ، فهناك هواتف أخرى بعدد ميغا بيكسل أقل ، كانت أفضل منها .

يسعى مختلف المصنعين إلى تحسين كاميراتهم بأساليب مختلفة ، على سبيل المثال شركة HTC الشهيرة التي أطلقت كاميرا 4 ميغا بيكسل تلتقط المزيد من الضوء ، وبالتالي تمنحك صورا جميلة و واضحة .

لكن أفضل طريقة لمعرفة فيما إذا كانت كاميرا الهاتف جيدة بما فيه الكفاية لتلبية الاحتياجات الخاصة بك ، عليك إلقاء نظرة على بعض الاختبارات التي تجري من قبل التكنولوجيين ، حيث من السهل إجراء ذلك فأصبح من الشائع إجراء المقارنات ، ودائما ما تكون بين الأجهزة الأكثر شعبية ، والمتعادلة ، ويتم وضعها على الإنترنت ” يمكنكم مشاهدتها على موقعنا تك عربي ” .

العرض

لقد تعددت نوعيات شاشات العرض هذه الأيام ، وأصبح العرض الأكثر شيوعا في الهواتف الذكية هو 1080 p ، إلا إذا كان لديك جهاز فابلت ، ستبحث حينها عن عمر البطارية ، وقوة المعالج أكثر .

الجدير بالذكر بالنسبة للعرض هو أن الفرق بين شاشة LCD و شاشة AMOLED ليس هو العامل الحاسم بالنسبة لك ، صحيح أن عرض AMOLED يعطيك إشراقة أكبر ، و إشباع أكثر للألوان ، ولكن استخدام كيمات أقل سيفيدك في موضوع البطارية التي تضيء فقط عدد البكسل التي تحتاج لها ، وبالتالي متعتك بالعرض القوي ، ستلغي متعتك بعمر طويل للبطارية .

عدا عن أن شاشات الـ LCD تعتبر محايدة حيث تقدم لك ألوان واقعية جميلة ، ولا تؤثر كثيرا على عمر البطارية ، وبكل الأحوال يعود الأمر بالنهاية لك ، ماهي تفضيلاتك ؟ ، ولكن ماذكرناه هنا هو لتعرف أن الأمر ليس كما هو شائع ، شاشة الـ AMOLED هي الخيار الأفضل ، وانتهى الموضوع ! .

عمر البطارية

إن واحدة من الميزات القليلة في هواتف الأندرويد و التي لم يتم تحسينها بشكل كبير على مر السنين هي ” عمر البطارية ” ، صحيح أنها تسير نحول الأفضل ، ولكن زادت كمية الأشياء التي نقوم بها على هواتفنا أيضا ، وهذا يعني أنها تبقى بنفس المدة دون تطويرات ملفتة بالمدة التي تسمح لك بها بتشغيل هاتفك .

طبعا كما سبق ذكره ، أحد أهم العوامل التي تؤثر في عمر البطارية هو الشاشة ، حجمها ، عدد البيكسل ، الإضاءة ، وعلى أية حال يمكنك البحث على الانترنت عن مواصفات البطارية التي تأتي مع الجهاز الذي تود شراؤه ، والتأكد من موقع الشركة عن كمية الطاقة التي توفرها ، وتجري مقارنة بين الهاتف الآخر الذي قد تفكر به ” في حال كنت واقعا في حيرة بين جهازين ” .

تحديثات منصة تشغيل الجهاز

إن أحد الأشياء التي باتت تهم بالفعل هو إمكانية تحديث الجهاز الذي نفكر بشراؤه إلى منصات حديثة ” كيت كات ” ، طبعا في حال كان الجهاز حديثا و ضمن مستوى الأجهزة المرتفعة السعر نسبيا ، فعلى الأغلب يأتي بمنصة حديثة ، المهم في التحديث إلى منصات تشغيل الأحدث ، هو أن بعض الخدمات والتطبيقات قد تأتي متوافقة معه فقط ، وبالتالي نصبح مضطرين إلى التحديث ، ماذا نفعل في حال لم نتمكن من ذلك ؟ ، إنها مشكلة .

على أية حال من المتوقع أن تكون الأغلبية الساحقة من الأجهزة الجديدة ستقوم بتشغيل النسخة الجديدة من أحدث منصة تشغيل .

أعتقد أن ما أوردناه لكم هو كافي لأخذ فكرة عامة مبدأية عند التفكير بشراء هاتف جديد ، ما رأيكم ؟

لقد وضعت لكم في الألبوم أعلاه عدد من الصور التي تحوي بعض الأجهزة التي قد تكون محتارا بشأنها ، وبعض الاجهزة الحديثة أو المتوفرة حاليا والتي تعتبر من أهم الأجهزة في السوق ، يمكنكم إلقاء نظرة عليها ، وإبداء آرائكم في حال كان هناك جهاز ناقص مثلا ، لكي تعم الفائدة .

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s